وزير سوداني يدعو للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي

من جديد أثار نائب رئيس الوزراء السوداني، وزير الاستثمار، مبارك الفاضل، الجدل حول اتجاه الحكومة السودانية بدعوته إلى التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بالنظر إلى الموقع الذي يشغله في مطبخ صناعة القرار، ولا سيما أنها جاءت بعد تصريحات سابقة لوزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، الذي أكد أنه لا يوجد مانع من فتح النقاش حول التطبيع مع تل أبيب.

وبدت في الفترة الفائتة مغازلات بعضها واضح، والآخر مبطن بين الخرطوم وتل أبيب، إذ حاولت إسرائيل أكثر من مرة الإعراب عن تأييدها خطوات أميركا برفعالعقوبات الاقتصادية مع السودان وفتح باب الحوار للتطبيع.

وبعد إقدام الاحتلال الإسرائيلي على إغلاق المسجد الأقصى أمام الفلسطينيين أخيرا، أصدرت الخارجية السودانية بيانا غابت عنه لهجة التشدد تجاه إسرائيل كما جرت العادة. ولم تتم مناصرة الفلسطينيين، كما درج السودان دائما، بإخراج المؤسسات للتظاهرات، وهي صور ومشاهد اختفت تماما عن الشارع السوداني.

وزادت دعوات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي عقب توقيع اتفاقية السلام الشامل مع الحركة الشعبية بقيادة الراحل جون قرنق وقادت بنهاياتها إلى انفصال السودان. وزادت بوتيرة أكبر بعد الانفصال وفتح الحوار المباشر مع أميركا، إذ كان قبلها مجرد ذكر اسم إسرائيل أمرا محرّماً ومجرّماً. وصدرت دعوات التطبيع من قبل سياسيين في حزب المؤتمر الوطني الحاكم وآخرين ورجال دين، حيث صرح الداعية السوداني ورئيس حزب الوسط يوسف الكودة بالدعوة للتطبيع وأفتى فيها دينياً.

وتابع أنه إذا استمر الأمر على هذا المنوال، فإنه من غير المستبعد أن نسمع عن تحول كبير في السياسة الخارجية للبلاد. وأضاف “هي معطيات تهيّئ الرأي العام لقبولها، فإذا لم يكن هناك ردة فعل عنيفة تبدأ خطوات في هذا الاتجاه، خاصة أنه بالمنطق السياسي عدو عدوي صديقي”.

 

مصدر: alhadath.ps

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *