مسؤول فلسطيني: تل أبيب أقرت إقامة 11700 وحدة استيطانية منذ بداية العام الحالي

قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان (رسمية)، وليد عساف، إن الحكومة الإسرائيلية أقرت إقامة 11 ألفًا و700 وحدة استيطانية منذ بداية 2017.

وصرّح عساف، صباح اليوم الأحد، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، بأن حكومة الاحتلال تسعى لإقامة وحدات استيطانية أخرى من خلال سماحها للمستوطنين بإقامتها من دون الرجوع إليها.

وأوضح المسؤول الفلسطيني، أن تل أبيب أقرت مخططات هيكلية لـ 122 مستوطنة خلال الأشهر الـ 6 الماضية؛ يشمل توسعة وبنى تحتية أيضًا، مبينًا أن ذلك يعني “ضم مئات الدونمات من أراضي الفلسطينيين لكل مستوطنة”.

ولفت النظر إلى “وجود مخططات استيطانية أخرى تخص القدس والخليل لضم المستوطنات المقامة عليها”، متابعًا: “حكومة الاحتلال تنفذ مخططًا خطيرًا لسلخ البلدة القديمة في الخليل عن محيطها، عبر إعلانها منح المستوطنين صلاحيات مجلس بلدي”.

ومن الجدير بالذكر أن المجتمع الدولي يعتبر كل المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية، سواء أقيمت بموافقة حكومة الاحتلال أم لا، وأنها تشكل عقبة كبيرة أمام تحقيق “السلام” بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد تبنى القرار “2334”؛ في الـ 23 من كانون أول/ ديسمبر 2016، والذي يُطالب بوقف الاستيطان وإدانته، ووافقت عليه 14 دولة (من أصل 15 دولة هم أعضاء مجلس الأمن)، بينما امتنعت الولايات المتحدة الأمريكية عن التصويت دون أن تستخدم حق النقض “فيتو”.

ويُشار إلى أن شبكة “كان” الإخبارية العبرية، قد كشفت النقاب عن وضع السلطات الإسرائيلية لحجر الأساس لبناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة في مستوطنة “بيت أريه” شمالي غرب رام الله (شمال القدس المحتلة).

وذكرت الشبكة الإخبارية العبرية، أن وزير الإسكان الإسرائيلي يوآف غالانت شارك مساء يوم الخميس 14 أيلول/ سبتمبر الجاري، في مراسم وضع حجر الأساس لبناء 650 وحدة في مستوطنة “بيت أريه”.

وكانت الحكومة الإسرائيلية، قد صادقت على إقامة 1100 وحدة سكنية استيطانية في هذه المستوطنة بزعم أنها بدأت تستقطب العديد من الأزواج الشابة اليهودية.

 

مصدر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *