قافلة مساعدات جزائرية محتجزة بمصر منذ 24 يوما تنتظر وعدا بالعبور لغزة

أعلنت “جمعية العلماء المسلمين في الجزائر”، الأحد، أنها تنتظر وعدا من السلطات المصرية للسماح بدخول قافلة مساعدات لقطاع غزة، محتجزة بالقاهرة، منذ 24 يوما، معربة عن تخوفها من تعرض محتويات القافلة من الأدوية والأجهزة الطبية للتلف.

جاء ذلك على لسان عمار طالبي نائب رئيس الجمعية (أكبر تجمع لعلماء الجزائر) خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة في العاصمة الجزائر.

وفي 18 أغسطس/آب الماضي، منعت السلطات المصرية قافلة مساعدات جزائرية من المرور عبر معبر رفح باتجاه قطاع غزة بدعوى احتوائها على حمولة غير متفق عليها.

وعادت القافلة التي كانت تضم 14 شاحنة محملة بالأدوية والأجهزة الطبية إلى ميناء بور سعيد (شمال شرق).

وحسب طالبي، “أدارت هيئة الإغاثة التابعة للجمعية هذه القضية بصيغة قانونية واضحة”.

وأوضح أنها (هيئة الإغاثة) ” قدمت تفصيلاً لمحتوى القافلة للسلطات المصرية بدءاً من السفارة في الجزائر، وانتهاء بالخارجية المصرية”، مؤكدا أن القافلة لم تنطلق إلا بعد تسلمها جميع التراخيص اللازمة.

وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين هي جمعية إسلامية جزائرية أسسها مجموعة من علماء البلاد، تأسست في 5 مايو 1931 في نادي الترقي بالعاصمة الجزائر.

 

مصدر: aa.com.tr

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *