فتح وحماس توقعان اتفاق المصالحة وسط ترحيب فلسطيني

وقع وفدا حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) اتفاق مصالحة في القاهرة برعاية مصرية. ووقع الاتفاق عن حركة فتح رئيس وفدها إلى القاهرة عزام الأحمد، في وقت وقعه عن حركة حماس رئيس وفدها إلى القاهرة صالح العاروري، وقد رحب الرئيس الفلسطيني وحركة الجهاد الإسلامي بالاتفاق.

وينص اتفاق المصالحة على تمكين حكومة الوفاق لتقوم بكافة مهامها في غزة في موعد أقصاه الأول من ديسمبر/كانون الأول المقبل، كما اتفق الطرفان على استلام الحكومة الفلسطينية كافة معابر غزة في موعد أقصاه الأول من نوفمبر/تشرين الثاني القادم، على أن تنقل إدارة معبر رفح إلى حرس الرئاسة الفلسطينية.

وفي الملف الأمني، نص اتفاق المصالحة على توجه رؤساء الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية إلى غزة لعقد لقاءات مع مسؤولي الأجهزة بالقطاع لدراسة سبل استلام مهامهم، وذلك حتى الأول من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال مراسل الجزيرة بغزة وائل الدحدوح إن هناك بعض مظاهر الفرح باتفاق المصالحة، وذلك عن طريق توزيع الحلوى في شوارع غزة، فضلا عن تجمعات في بعض المناطق، وأضاف المراسل أن بعض بنود الاتفاق تتعلق بشكل مباشر بحياة الغزيين، ولا سيما ما يتعلق بإدارة المعابر وأزمة الموظفين وأزمة الكهرباء.

وقالت مراسل الجزيرة برام الله شيرين أبو عاقلة إن هناك ترحيبا عارما بالاتفاق في الضفة بعد عقد من انتظار إنهاء الانقسام، وأضافت أن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية قال إن الحكومة على أتم الاستعداد لتسلم مهامها في القطاع، مشيرا إلى أن الساعات المقبلة ستشهد التنفيذ الفوري لاتفاق المصالحة.

 

مصدر: aljazeera.net

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *