رفض دولي واسع لقرار ترمب بشأن القدس

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالأغلبية الساحقة قرارا يرفض أي تغيير في وضع القدس القانوني، ويدعو الولايات المتحدة إلى سحب اعترافها بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل؛ فيما وجهت واشنطن دعوة للدول التي صوتت بـ”لا” أو امتنعت عن التصويت أو لم تصوّت، لحضور حفل استقبال مطلع العام الجديد.

وصوتت 128 دولة لصالح القرار من مجموع 193 دولة في الجمعية العامة، بينما صوتت تسع دول ضده هي: الولايات المتحدة وإسرائيل وتوغو وغواتيمالا وهندوراس وجزر مارشال وميكرونيزيا وبالاو وناورو، وتحفظت 35 دولة منها: كندا وأستراليا والمكسيك والأرجنتين وبولندا والمجر، وغابت 21 دولة عن الاجتماع.

ووجدت واشنطن نفسها معزولة على الساحة العالمية مع تصويت الكثير من حلفائها الغربيين والعرب لصالح القرار، ومن بين تلك الدول الحليفة مصر والأردن والعراق، وهي دول تتلقى مساعدات ضخمة عسكرية أو اقتصادية منها، لكن التهديد الأميركي بقطع المساعدات لم يحدد دولة بعينها.

ويؤكد القرار الذي قدمته اليمن وتركيا بالنيابة عن المجموعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، أن أي قرار أو إجراء يفضي إلى تغيير وضع مدينة القدس لاغ وباطل، ويدعو إلى تكثيف الجهود الدولية لتحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الأوسط، كما يطالب جميع الدول بالامتناع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في القدس.

وفي الكلمات التي سبقت التصويت، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن القدس مفتاح السلام في الشرق الأوسط، وإن القرار الأميركي بشأنها لن يؤثر على مكانة القدس القانونية بل على مكانة واشنطن كوسيط لعملية السلام.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن التصويت على قرار الجمعية العامة مهم، لأنه يُعلِم الفلسطينيين بأنهم ليسوا وحدهم. وانتقد التهديدات الأميركية لمن يصوت لصالح القرار قائلا إن “التنمر” الأميركي غير مقبول.

 

مصدر:  aljazeera.net

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *