جميع مكونات الحياة في قطاع غزة تحتضر

كشف تقرير اقتصادي، لغرفة تجارة وصناعة غزة، ان جميع مكونات الحياة في قطاع غزة، تحتضر بفعل الحصار وغياب أي أفق بشكل لم يسبق له مثيل.

وافاد مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة ماهر الطباع، تصادف في هذه الأيام الذكرى الثالثة للحرب الثالثة على قطاع غزة, والتي شنتها إسرائيل خلال الفترة من 7-7-2014 حتى 26-8-2014، واستمرت على مدار 51 يوما متواصلة في ظل أوضاع اقتصادية وإنسانية كارثية تمر على القطاع، لم يسبق لها مثيل خلال العقود الاخيرة، وذلك بعد حصار ظالم وخانق مستمر منذ سنوات.

ورأى الطباع انه وبعد مرور ثلاثة أعوام على الحرب الثالثة لم يتغير أي شيء على أرض الواقع، فمازال القطاع محاصرا، والأوضاع الاقتصادية تزداد سوءا، وكافة المؤشرات الاقتصادية الصادرة من المؤسسات الدولية والمحلية تحذر من الانهيار القادم في القطاع.

 بلغت معدلات البطالة في قطاع غزة 41.1% في الربع الأول من عام 2017 بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، وبلغ عدد العاطلين عن العمل (206) آلاف شخص، وارتفعت معدلات الفقر والفقر المدقع لتتجاوز 65% وتجاوز عدد الاشخاص الذين يتلقون مساعدات إغاثية من “الاونروا” والمؤسسات الإغاثية الدولية الى أكثر من مليون شخص بنسبة تزيد عن 60% من إجمالي سكان القطاع.

 

مصدر: gazaalan.net

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *