تقرير حقوقي: أمن السلطة والاحتلال يتسابقون في اعتقال وتعذيب الفلسطينيين

قالت “المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا”: “إن المواطنين في الأراضي المحتلة يعانون من جرائم مزدوجة ترتكب على يد قوات الاحتلال وست أجهزة امنية تابع للسلطة الفلسطينية، يتسابقون على اعتقال المواطنين بتهم مختلفة، وفي إطار سياسة الباب الدوار يفرج عن المعتقل من سجون الاحتلال ليتم اعتقاله من قبل أجهزة أمن السلطة والعكس صحيح”.

وذكرت المنظمة، في تقرير لها اليوم الاثنين، بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب الذي يصادف يوم 26 من حزيران (يونيو) من كل عام، أن “المعتقلين الفلسطينيين في سجون أجهزة امن السلطة يتعرضون لشتى صنوف التعذيب أبرزها الضرب المبرح والتعليق كالذبيحة”، وأنه “خلال سنوات التعذيب المنهجي قتل سبعة مواطنين تحت التعذيب ولا تزال أجهزة أمن السلطة تمارس التعذيب على نطاق واسع في ظل قرار سياسي داعم للأجهزة الأمنية وغياب أي رقابة قضائية”.

وأضاف التقرير: “لا يعرف على وجه الدقة عدد المعتقلين في سجون أمن السلطة نتيجة حملة الإعتقالات والإستدعاءات والإفراجات المتسارعة، ففي الربع الأول من عام 2017 سجل 1007 حالة اعتقال واستدعاء معظمهم أسرى محررون وطلاب تعرض الكثيرون منهم للتعذيب وفي عام 2016 قدر عدد من تعرضوا للإعتقال والإستدعاء بـ 2224 مواطنا”.

وأشارت إلى “أن التعذيب وفق القواعد الدولية الحالية يعتبر جريمة دولية ولكن هذه القواعد بقيت قاسرة عن إيجاد أداة قضائية تحقق العدالة بشكل ناجز للضحايا وهذا يتطلب إيجاد آلية قضائية تضمن عدم إفلات مرتكبي هذه الجريمة من العقاب”، وفق التقرير.

 

مصدر: qudspress.com

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *