المستوطنات الصغيرة والمعزولة تسبب الضرر لاسرائيل وهي لا تجلب الامن بل على العكس

قالت عضو الكنيست الاسرائيلي تسيبي لفني اليوم السبت في لقاء جماهيري بمدينة رعنانا الاسرائيلية ان البؤر الاستيطانية والمستوطنات لا تجلب الامن لاسرائيل بل على العكس تساهم في تعريض الازواج السابة الاسرائيلية الى الخطر كما ان المستوطنات تؤدي الى رفع الشرعية عن دولة اسرائيل التي تتعرض لانتقادات دولية متواصلة بسبب المستوطنات.

واضافت لفني العضو البارز في المعسكر الصهيوني وهو ائتلاف حزبي الحركة والعمل انها مع ضم الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية والقدس لكنها ضد محاولات حكومة اليمين شرعنة البؤر الاستيطانية الصغيرة والمعزولة لان هذه المحاولات اضرت بسمعة اسرائيل وجلبت لها الانتقادات الدولية.

وهاجمت لفني قرار حكومة بنيامين نتنياهو اقامة بؤرة استطانية جدية للمستوطنين الذين تم اخلاءهم من مستوطنة ميغرون مشيرة الى ان هذا القرار هو قرار لمصلحة نتنياهو وحزبه وليس لمصلحة اسرائيل.

وقالت لفني المفهوم الأمني ​​للدولة يستند إلى حقيقة أن الجنود يحميون المدنيين، وليس العكس حيث توجد أسرة تعيش على تلة معزولة من اجل حماية اسرائيل كما يدعي نتنياهو و وزراء اليمين مشددة على ان الجيش الإسرائيلي هو الذي يجب أن يحمي المستوطنين الذين يعيشون في المستوطنات المعزولة.

وقالت ليفني ان هذه البؤر الاستيطانية هي اول عامل يساهم بجعل العالم يقاطع وينتقد دولة اسرائيل مؤكدة على ان التكتلات الاستيطانية يجب ان تكون جزءا من الدولة.

وحول المستقبل السياسي قالت لفني ان اسرائيل اذا لم تتمكن من التوصل الى اتفاق مع الفلسطينين فيتوجب عليها ان تقوم بخطوات لكن  بالتأكيد ليس على الجانب الآخر من السياج، لن أرسل الأزواج للعيش في أماكن يكونون فيها مهددين كما اضافت ان اسرائيل يجب ان تحاول تسخير العالم حتى يعترف بالحدود التى نخلقها اذا لم يكن هناك شريك على الجانب الاخر “.

وأضاف عضو الكنيست أن ضم الأراضي سيؤدي إلى غياب أغلبية يهودية في إسرائيل محذرة من سياسات حكومة نتنياهو واحزاب اليمين في هذا الاطار حيث ستقود هذه السياسات الى نتائج عكسية.

وانتقدت لفني سياسات حكومة نتنياهو مشيرة الى ان ما تتعرض اليه محكمة العدل العليا والمستشار القضائي والحراس وقادة الجيش من انتقادات هو نتيجة لتصريحات وسياسات وزراء اليمين في اسرائيل الذين يسعون الى تبرير كل ما يقومون به بعيدا عن الديمقراطية الاسرائيلية الحقيقية.

وتاتي تصريحات لفني هذه بعد اسبوع من تصريحات رئيس المعسكر الصهيوني غابي افي رئيس حزب العمل التي قال فيها انه لا يتوجب على اسرائيل الانسحاب من المستوطنات حال التوصل لاتفاق سلام وهي التصريحات التي لاقت انتقادات من حزب لفني حيث قالت لفني ان تصريحات افي غابي هي تصريحات لا تمثل المعسكر الصهيوني وانما تمثل راي غابي الشخصي وهو ما يتهدد بانهيار الائتلاف بين الحزبين.

 

مصدر: pnn.ps

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *