الأسير أبو حميد: سجن “عسقلان” تحوّل إلى مستشفى للمضربين

أكّد ممثل الأسرى الفلسطينيين في سجن “عسقلان” الإسرائيلي، الأسير المضرب ناصر أبو حميد، أن السّجن تحوّل إلى مستشفى ميداني قبيل إعلان مصلحة سجون الاحتلال نيتها بنقل جميع الأسرى فيه إلى المستشفيات المدنية خلال السّاعات القادمة.

وأوضح الأسير أبو حميد، وهو أحد قادة الأسرى المضربين عن الطعام منذ 36 يوما، لمحامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، خلال زيارته له اليوم الإثنين، أن الأوضاع الصحية للأسرى المضربين دخلت مرحلة الخطر، مشيراً إلى أن إدارة السّجن أبلغته أنها ستقوم بنقله إلى مستشفى “برزلاي” بعد إصابته بهبوط في الضغط وإرهاق عام بالجسم ومشاكل بالكبد، كما أنه فقد 19 كيلوغراما من وزنه.

ولفتت الّلجنة الإعلامية لإضراب الأسرى، المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، في بيان اليوم، إلى أن وحدات قمع السّجون تقوم باقتحام غرف الأسرى المضربين عدّة مرّات يومياً بذريعة إجراء التفتيشات، رغم صعوبة أوضاعهم الصحية.

وقالت اللجنة الإعلامية إن “إدارة سجون الاحتلال تكثف من حجم ونوعية العراقيل أمام المحامين التابعين للمؤسسات الحقوقية الراغبين في زيارة الأسرى المضربين عن الطعام، رغم مرور 36 يوماً على الإضراب ووصولهم إلى مرحلة حساسة”.

يُشار إلى أن إدارة سجون الاحتلال منعت المحامي بولس من زيارة الأسير، سامر العيساوي، المحتجز في “عيادة سجن الرملة”.

 

مصدر:  alaraby.co.uk

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *