أميركا تهدد بمعاقبة الأمم المتحدة إذا كشفت الشركات في المستوطنات

هددت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بوقف التمويل لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في حال نشر “القائمة السوداء” للشركات العالمية التي تعمل في المستوطنات في الأراضي التي احتلتها “إسرائيل” عام 1967، الضفة الغربية والقدس وهضبة الجولان. ويثير نشر “القائمة السوداء” مخاوف إسرائيلية.

وذكرت تقارير إعلامية اليوم، الأربعاء، أن السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، بعثت في الأيام الأخيرة برسالة إلى مسؤولين في الأمم المتحدة هددت فيها بأنه في حال نشر “القائمة السوداء”، التي يعدها المفوض السامي لحقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة، زيد رعد الحسين، وتشمل جميع الشركات الدولية التي تنشط تجاريا في المستوطنات، وبينها شركات أميركية، فإن رد الفعل الأميركي سيكون شديدا، ويتمثل بوقف التمويل الأميركي لمجلس حقوق الإنسان، وربما تنسحب الولايات المتحدة من المجلس، وهذه خطوة نفذتها الولايات المتحدة في الماضي.

وذكرت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي، مساء اليوم، إن البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في الأمم المتحدة تتابع عن كثب احتمال نشر “القائمة السوداء”، وأن الحكومة الإسرائيلية تتحسب جدا من نشر هذه القائمة المتوقع بحلول نهاية العام الحالي. ونقلت القناة عن مسؤولين في وزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية قولهم إن “نشر القائمة يعني أن الأمم المتحدة تحول نفسها إلى منظمة BDS” أي حركة مقاطعة وسحب استثمارات وفرض عقوبات على “إسرائيل”.

من جهة ثانية تعمل إسرائيل على أن تسن دول، بينها الولايات المتحدة، قوانين تحظر مقاطعة المستوطنات. كذلك تهدد “إسرائيل” بسحب تصاريح العمل فيها من مندوبي منظمات وهيئات دولية تتبنى “القائمة السوداء” وإعادة النظر في التعاون مع هذه المنظمات والهيئات. كما تحاول “إسرائيل” إقناع جهات سياسية في أوروبا وأميركا الشمالية من أجل اشتراط استمرار تمويل الأمم المتحدة بعدم إصدار قرارات ضد “إسرائيل”.

 

مصدر: wattan.tv

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *