أخبار فلسطين

أخبار فلسطين (1641)

يصادف اليوم الاثنين، الذكرى الـ 48 لإحراق المسجد الأقصى المبارك، وهي الجريمة التي ألحقت أضرارا جسيمة في أجزاء أثرية وتاريخية متفرقة بالمسجد.

وأقدم شخص أسترالي الجنسية يدعى دنيس مايكل بتاريخ (21/آب/1969) على إشعال النار في المصلى القبلي (ذو القبة الرصاصية) بالمسجد الأقصى، ليلتهم الحريق أجزاء كبيرة من المسجد أبرزها منبر صلاح الدين الأيوبي.

وإضافة لذلك فقد أتى الحريق على مسجد عمر ومحراب زكريا المجاور له، و48 نافذة مصنوعة من الخشب والجبص والزجاج الملون، وجميع السجاد العجمي بالمصلى، وكذلك القبة الخشبية الداخلية وزخرفتها الجبصية الملونة والمذهبة مع جميع الكتابات والنقوش النباتية والهندسية عليها، والجدار الجنوبي وجميع التصفيح الرخامي الملون عليه.

ويؤكد شهود على الجريمة أن المياه قُطعت عن المنطقة المحيطة بالمسجد الأقصى في ذلك اليوم، وأن سيارات الإطفاء العربية وصلت من رام الله والخليل لإخماد النيران، قبل وصول سيارات الإطفاء التابعة لبلدية الاحتلال في القدس، ما يشير إلى دور إسرائيلي رسمي في الجريمة.

واعتقلت قوات الاحتلال دنيس وقدمته للمحاكمة، ثم قضت "بعدم أهليته العقلية" وأودعته مصحا نفسيا، ثم أفرجت عنه وقامت بترحيله إلى موطنه الأصلي أستراليا.

وأعقبت الجريمة مظاهرات عارمة في فلسطين كانت أعنفها في القدس، وسط صمت عربي نقل على إثره أن رئيسة الوزراء الإسرائيلي جولدا مائير قالت في حديث صحفي، إن أسوأ يوم لها كان يوم إحراق الأقصى بسبب خوفها من ردة الفعل العربية والإسلامية، وأن أفضل أيامها كان اليوم التالي لأنها رأت أن العرب لم يحركوا ساكنا.

                

مصدر

يعمل مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية على زيارة عشرات الملايين من الشواقل للميزانية التي كانت معدة لإخلاء البؤرة الاستيطانية "عمونا" وإعادة توطين المستوطنين مجددا.

وجاء أن مكتب رئيس الحكومة توجه إلى وزارة المالية بطلب زيادة 30 إلى 70 مليون شيكل لميزانية تطوير المستوطنة الجديدة "عميحاي".

وبحسب صحيفة "هآرتس"، فإنه في حال تمت الموافقة على الزيادة، فإن الميزانية ستقارب ربع مليار شيكل مخصصة لإخلاء وتوطين 40 عائلة من مستوطني "عمونا" الذي كانوا قد بنوا بيوتهم فيها بدون ترخيص وبشكل مخالف للقانون الإسرائيلي نفسه.

ورغم نفي المتحدثة باسم مكتب رئيس الحكومة لهذه التفاصيل، إلا أن مصادر أخرى مطلعة أكدت صحتها للصحيفة.

وأكدت المصادر أن رئيس موظفي مكتب رئيس الحكومة، يوآف هوروفيتش، قد عرض طلب زيادة الميزانية في جلسة مع ممثلي عدة وزارات يعملون في مشروع إقامة المستوطنة الجديدة.

يشار إلى أنه خصص في البداية مبلغ 160 مليون شيكل لإخلاء "عمونا" وإقامة المستوطنة الجديدة "عميحاي"، منها 60 مليون شيكل لبناء البنى التحتية والمباني العامة في "عميحاي"، و 40 مليون شيكل تدفع كتعويض للمستوطنين الذين تم إخلاؤهم من "عمونا" ومن 9 بيوت في مستوطنة "عوفرا"، وعشرات ملايين الشواقل تكلفة الإخلاء نفسه والتوطين المؤقت للمستوطنين.

وفي حال تمت المصادقة على الميزانية الجديدة المطلوب، فإن الميزانية التي تخصصها إسرائيل لإخلاء بؤرة استيطانية وإقامة مستوطنة جديدة سوف تتراوح ما بين 200 إلى 250 مليون شيكل.

وعقبت وزارة المالية بالقول إنها لم تتلق أية تعليمات، وإنها تعمل بموجب قرارات الحكومة القائمة بهذا الشأن.

أما مكتب رئيس الحكومة فقال إن "التفاصيل المذكورة تشوه الواقع وغير صحيحة. وإن هوروفيتش قال إنه يجب بناء المستوطنة في إطار الميزانية التي صودق عليها".

وفي المقابل، فإن أربعة مصادر أكدوا لصحيفة "هآرتس" أن هوروفيتش طلب من وزارة المالية تخصيص الزيادة المشار إليها.

 

مصدر:   arab48.com

اقتحم عشرات المستوطنين اليهود، صباح اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، خلال جولة الاقتحامات الصباحية.

وأفادت مراسلة "قدس برس"، أن 79 مستوطناً يهودياً اقتحموا المسجد الأقصى من "باب المغاربة" الخاضع لسيطرة الشرطة الإسرائيلية بشكل كامل منذ احتلال القدس عام 1967.

وأضافت أن عناصر من الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة المدججة بالسلاح انتشرت في باحات المسجد ورافقت المستوطنين، لتؤمّن لهم الحماية خلال تجوالهم، حتى خروجهم من "باب السلسلة".

وتلقى المستوطنون خلال الجولة الصباحية شروحات من مرشديهم اليهود حول “الهيكل” المزعوم، كما حاول بعضهم أداء طقوس وصلوات تلمودية.

يُشار إلى أن شرطة الاحتلال تسمح للمستوطنين بجولة اقتحام أخرى خلال نهار اليوم، ما بعد صلاة الظهر ولمدة ساعة بحماية عناصرها.

 

مصدر: qudspress.com

اقتحمت مجموعات من المستوطنين، صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال ووحداته الخاصة.

وقالت مصادر مقدسية، إنه نحو 102 مستوطناً اقتحموا باحات الأقصى، خلال الفترتين الصباحية والمسائية.

وأضافت المصادر أن المستوطنون نفذوا جولات استفزازية خلال اقتحامهم لباحات الأقصى.

وشددت قوات الاحتلال من اجراءاتها الأمنية حول المستوطنين المقتحمين للأقصى، لحمايتهم

 

مصدر: wattan.tv 

نفى المدير العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في لبنان، كلاوديو كوردوني، المعلومات التي تتحدث عن نية الوكالة تسهيل هجرة اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان.

وقال كوردوني: إن "المعلومات التي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة وتدعي أن "الأونروا"، بالتعاون مع منظمات أخرى تابعة للأمم المتحدة ومع الدول المانحة، قررت القيام عبر مكاتبها في لبنان بإحصاء اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان تسهيلا لهجرتهم، ليست صحيحة".

وأكد أن الوكالة تكرر التزامها الكامل بخدمة اللاجئين الفلسطينيين بموجب الولاية التي منحتها إياها الجمعية العامة للأمم المتحدة.

                

مصدر: shasha.ps

قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة صباح اليوم إن إدارة مصلحة سجون الاحتلال تواصل سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق الأسرى المرضى.

وأضاف عجوة- بعيد زيارته لسجن عسقلان أمس- أن الأسير محمود ابو خربيش (53 عاماً)، من مخيم عين السلطان في محافظة أريحا، والمعتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلية منذ 30 عاما، يعاني من عدة مشاكل صحية ولا يتم تقديم العلاجات اللازمة له.

وذكر أنه يعاني من مشاكل بالقلب ومرض جلدي ظهر عليه منذ 8 أشهر، كما يعاني من ضغط الدم والكولستيرول ودهون بالدم ومشاكل في الفقرات الأخيرة بالعمود الفقري.

وأوضح أبو خرابيش للمحامي أن إدارة مصلحة السجون تتعمد الإهمال الطبي بحق المرضى من الأسرى وعدم تقديم العلاجات اللازمة لحالاتهم الصحية التي تصل حد الخطورة الشديدة، كما بين أنه محروم منذ مدة من زيارة زوجته وابنته وأشقائه، ولم تزره إحدى شقيقاته منذ 14 عاما بحجة المنع الأمني.

كما أفاد عجوة أن الأسير علي البرغوثي 44 عاما من عابود قضاء رام الله والمحكوم بالسجن المؤبد مرتين و45 عاما، أنه وبعيد الأضراب الأخير أصبح الأسير يشعر بتصلب في أوتار اليدين ودوار ومشاكل بالنبض، ولا يحصل على العلاجات او التشخيص اللازم لحالته الصحية.

 

مصدر: safa.ps

الصفحة 1 من 64