Selasa, 01 Agustus 2017 15:17

رد الفعل البطولي ضد تشهير الأقصى

Written by 
Rate this item
(0 votes)

في صباح يوم الجمعة 2017/7/13، ثلاثة شبان فلسطينيون واثنان من رجال الشرطة الإسرائيلية قتلوا في الاشتباك الذي جرى حول المسجد الأقصى, تحديدا في باب الأسباط. وقع الاشتباك بسبب هجوم ثلاثة شبان ضد شرطة المحتلين. فلهذا الحدث أغلق الشرطة الإسرائيلية أبواب المسجد الأقصى على الفور و قام بإجراءات أمنية مشددة و منع دخول المسجد.

تم الهجوم من ثلاثة شبان لزيادة تدنيس التصعيد الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى, كان الإسرائيل يأخذ فرصة إنشغال الدول العربية و الإسلامية بمشاكلها الداخلية, وليس أقلها كوكبة السياسية للقطر التي لها دعما كبيرا للدولة الفلسطينية التي هزت مؤخرا الحظر على بعض دول الخليج ومصر.

التهديدات والتشهير الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى قد تم القيام بها منذ 6 يونيو 1967م، بعد الاحتلال الإسرائيلي لشرق القدس. لا تزال أشكال التدنيس جارية حتى اليوم إما أن يكون الهدف إلى المبنى المادي للمسجد و إما إلى المصلين.

فتستمر لمدة 50 عاما، قامت إسرائيل بتنفيذ الهجوم على المسجد الأقصى وحفر أنفاقا تحت وحول المسجد و حرق جزء المبنى و كذلك تقسيم المشروع على المسجد (التقسيم المكاني و الزماني) واضطهاد المسلمين المعمرين المسجد الأقصى، و أشكال أخرى من الإذلال.

الخلفية التاريخية عن الأقصى و فلسطين تشكل أساس التصوير لعرض الإجراءات المتخذة من قبل ثلاثة شبان فلسطينيين, و هو من أشكال رد الفعل إلى تراكم الاحتلال والإذلال من قبل إسرائيل. في خضم المجتمع الدولي بالعجز إلى حد كبير لسحق الاحتلال فالفلسطينيين قاموا بالعمل البطولي في النضال من أجل استقلال وطنهم, خاصة من أجل استقلال المسجد الأقصى.

فهم الخلفية التاريخية والمشاكل التي جارت في فلسطين لا بد من وضع التصورات حول هذه القضية وديناميات الصراع اللاحقة. فبدون هذا الأساس، ستؤثر إلى الفهم الخاطئ عن القضية الفلسطينية لكثرة المعرفات و المعلزمات الخاطئة التي قدمتها بعض وسائل الإعلام, بما في ذلك فهم الانتفاضة الفلسطينية ضد إسرائيل.

عن العمل البطولي في صباح يوم الجمعة 15/7/2017, عندما ينظر إليها من الآثار الجانبية، كان العمل يستحق أن يقال بالعمل البطولي. قال إلياس كريم، مراسل قناة الجزيرة في القدس: كان عند إسرائيل حدث هجوم ثلاثة شبان فلسطينيين ضد رجال الشرطة الإسرائيلية أكثر ضررا من أي عمل المقاومة الأخرى, و سبب ذلك هو استخدام الأسلحة النارية للهجوم، و هذا لم يحدث من قبل, و كانوا يستخدمون الوسائل والأدوات البسيطة مثل حجر و سكين.

على الأقل هناك بعض النتائج التي يمكن التعبير عنها من العمل البطولي، و هي ما يلي:

أولا، من خلال تصرفاتهم، يمكن قياس نوعية الدفاع والأمن لإسرائيل في المسجد الأقصى. فأشار في نفس الوقت عن أساليب الابتكار و طرق شبان فلسطينيين في العمل البطولي مع أن ندرك كيف الاحتجاج فيه من خلال الشرطة حتى يقدروا شبان على أداء خطة عملهم.

ثانيا، ذلك العمل البطولي أصبح تهديدا مخيفا بالنسبة للإسرائيليين، بما فيه القادة الإسرائيليين الذين يدبرون عن مداهمة المسجد الأقصى. فهذا التهديد يصبح آفة للإسرائيليين، ويمكن أن يوقف عمل التدنيس في المسجد الأقصى.

ثالثا، جلب إلهام وروح النضال عند شبان فلسطينيين آخرين.

 

محمد شريف

Read 7 times