Senin, 12 Juni 2017 00:43

هيكل سليمان | هل هيكل سليمان يعني “الهيكل العظمي“ للنبي سليمان عليه السلام؟

 
 
 
لا. هيكل سليمان (أو معبد سليمان) هو المسجد الذي بناه سليمان عليه السلام والذي يسميه المسلمون بيت المقدس أو المسجد الأقصى أما اليهود فيسمونه “بيت هامكيداش” وتعني أيضاً “البيت المقدس” ومشهور عند الغرب باسم “تيمبل – Temple”.
 
أصل التسمية:
تقول التوراة المتداولة بين اليهود أن سليمان بنى مكان للعبادة اسمه “بيت يهوه”. ويهوه هو لفظ يشير إلى الرب عز وجل. وتعارف اليهود على تسمية هذا المكان بيت هامكيداش (ومعناه البيت المقدس) لأنه يحرم عندهم استخدام لفظ يهوه. ثم ترجم “بيت المقدس” إلى اللغة اللاتينية باسم “بيت العبادة” أو “معبد” “Temple”. ثم تمت ترجمة “Temple” إلى العربية باسم “الهيكل” أو “معبد”… من هنا أتى التشويش!!!
 
وبالمختصر … اللفظ الصحيح لما بناه سليمان عليه السلام هو إما بيت المقدس كما أخبرنا خاتم الأنبياء محمد عليه السلام أو المسجد الأقصى كما أشار إليه القرآن. ولكن شكل هذا المسجد موجود فقط في التوارة المحرفة.
 
الهيكل (بيت المقدس أو المسجد الأقصى) حسب التوراة:
حسب التوراة المتداولة بين اليهود فإن سليمان عليه السلام بنى معبد لليهود وأنجزه حوالي 953 ق.م؛ ولهذا سُمِي “هيكل سليمان” أو “الهيكل الأول”. تذكر روايات الكتب المقدسة أن نبوخذ نصر (الحاكم البابلي)هدم الهيكل بالكامل ولم يبق حجراً على حجر وذلك عام 587 ق.م.
 
حسب التوراة المتداولة بين اليهود فقد تم توسيع بناء الهيكل على يد ملك اليهود هيرودوس عام 20 ق.م بمساعدة الرومان.
وهدم الهيكل مرة أخرى على يد الرومان عام 70م ولم يبق للهيكل حجر على حجر كما تقول كتبهم ، ودمروا القدس بأسرها وطمسوا كل أثر لليهود وطردوهم وبنوا مدينة رومانية جديدة ومعابد رومانية في نفس المكان.
 
 سليمان عليه السلام بنى بيت المقدس:
حسب الأحاديث النبوية الصحيحة فإن المسجد الأقصى موجود بحدوده منذ أيام آدم عليه السلام. وإن سليمان عليه السلام جدد بناء بيت المقدس (المسجد الأقصى) ولكن لا نعرف شكل هذا البناء. ونذكر أن بيت المقدس (المسجد الأقصى) هو كل الساحة المسورة وليس فقط جزء منها.
 
عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” لما فرغ سليمان بن داود من بناء بيت المقدس سأل الله ثلاثا حكما يصادف حكمه وملكا لا ينبغي لأحد من بعده وألا يأتي هذا المسجد أحد لا يريد إلا الصلاة فيه إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه” فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “أما اثنتان فقد أعطيهما وأرجو أن يكون قد أعطي الثالثة”.(صحيح رواه ابن ماجه والنسائي وأحمد).
 
 جبل الهيكل:
حسب التوراة المتداولة بين اليهود فإن سليمان قام ببناء بيت المقدس فوق هضبة موريا والتي فيها الآن مبنى قبة الصخرة. ويشار إلى هذا الجبل في الكتابات الإنجليزية باسمجبل الهيكل:  Temple mount .
 
 
 
لا يوجد آثار مكتشفة تعود لفترة سليمان عليه السلام:
يقول الدكتور عبد الله معروف في كتابه الرائع “مدخل إلى دراسات المسجد الأقصى”:
 
“لا يوجد أثر من آثار فترة سيدنا سليمان في محيط منطقة الأقصى والقدس. وقد تأكدت آخر مرة من ذلك خلال مؤتمر تواصل مرئي في (3_2008) عبر الاتصال مع مركز دراسات بيت المقدس – جامعة أبردين وقسم علوم الآثار والعلوم الإنسانية في جامعة ويلز لامبتر حيث أكد أحد الأساتذة المتخصصين في علوم الآثار التوراتية د.أنرو بيترسون عدم وجود أي أثر يرجع لأيام سليمان عليه الصلاة والسلام أو فترة الحكم اليهودية في المنطقة حول المسجد الأقصى”.
Read 34 times