-Aspacpalestine.comتنفذ التنشئة الإجتماعية حول المسجد الأقصى و الذي يحدث فيه من التشهير من قبل الإسرائيلي في عدة مناطق إندونيسيا بشكل مستمر, منها في منطقة جيكارانغ, بيكاسي (جوى الغربية) يوم الأحد 13/08, و هذه تحت الموضوع "نداء المسجد الأقصى" كان برنامج التنشئة الإجتماعية و العمل التضامن يجري بسلاسة, و حضر فيه رؤساء المنظمات و قادات المجتمع و الهيئة المجتمعية, أشكر راياني كرئيس اللجنة لأولئك الذين يتواجدون في هذا العمل. "هناك 30 منظمات انضمت في "تحالف مجتمع بيكاسي يهتم بالمسجد الأقصى" و قد قام هذا التحالف بإعطاء التقدير لأولئك الذين ساهموا في التحضير لهذا العمل" قال راياني. كان البرنامج يبدئ في ساعة 09.00 صباحا حتى وقت صلاة الظهر في مسجد مكار إنداه, جيكارانغ. و يحضر فيه ك مورد رئيسي في تقديم المعلومان عن المسجد الأقصى من قبل مجتمع آسيا باسيفيك لأجل فلسطين الأستاذ سلمان الفارسي, Lc. قدم ثلاثة المناقشة الأساسية الأول: تعريف عن المسجد الأقصى, و الثاني: التشهير في المسجد الأقصى, و الثالث: مستقبل المسجد الأقصى. و سأل أحد الحاضرين عن توقيت إفراج مأساة المسجد الأقصى, فأجاب بآية القرآن في سورة الأسراء "....و يقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا". بعد…
عقد مجتمع آسيا باسيفيك لأجل فلسطين الاحتفال بالامتنان و الاجتماع فريق التعليم و الدراسة من عدة منظمات (10/08/2017) وكان يهدف هذا البرنامج لاحتفال بالامتنان بإنجاز نشرة "الفلسطيني 1 أسبوع" التي وصلت طبعة 100. و بالإضافة إلى ذلك, فإنه يهدف كذلك لتحسين التنسيق فريق التعليم  و الدراسة بين المنظمات الفلسطينية لتقديم المواد و المعلومات حول فلسطين بشكل دقيق. و كان البرنامج يعقد في مكتب المنظمة في مبنى غراهاكو, وارونغ جاتي, جاكرتا الجنوبية. و استمر البرنامج لمدة ساعتان, و حضر فيه نواب من عدة المنظمات: منها SoA, KNRP, و ADARA. و قاموا بإعطاء التقدير لإنجاز نشرة الطبعة ال100. وبالإضافة إلى ذلك، وصفوا منتجات منظمتهم كوسيلة لإيصال المعلومات عن فلسطين. بدأ البرنامج في ساعة 01.00 نهارا مع توجيه من قبل الأستاذ اسكندر سماؤلة، S. تلاوة القرآنمن قبل الأستاذ أحمد ياني، M.A. ويرافق جدول الأعمال المعارض ذات الصلة بالمعلومات للمسجد الأقصى والخطوة التالية للمسجد الأقصى من قبل الأستاذ سلمانالفارسي, Lc. وأشار الأستاذ سلمان في عرضه إلى أن شكل التشهير الذي قام به إسرائيل الصهيونية هو في شكل قيود على العبادة. ويتجلى ذلك في وجود إجراءات وقيود صارمة تتعلق بتنفيذ العبادة من قبل إسرائيل الصهيونية.…
الأسبوع الماضي، يوم الجمعة14/7 أعلنت حكومة الاحتلال  الصهيونية منع دخول المسجد الأقصى لأي شخص. وأغلقت ومنعت إقامة الجمعة فيه. هذا الحدث الأول منذ الاحتلال الإسرائيلي عام ١٩٦٧ م. في صباح يوم الجمعة، شباب فلسطينيون أطلقوا النار على  الشرطة الإسرائيلية عند باب الأسباط. وهو أحد أبواب المسجد الأقصى. واستشهد ثلاثة في ساحة المسجد الأقصى. تم حظر التجول في المسجد الأقصى من المصليين وإخلائهم منه تماما منذ الجمعة الماضي وعدم السماح بإقامة الصلاة ورفع الأذان فيه. ثم فتح الاحتلال المسجد الأقصى للمصلين يوم الأحد 16/7 بوجود تفتيش صارم من خلال بوابات إلكترونية. ومن الغريب، أن الاحتلال لم يمنع المستطونين اليهود من دخول المسجد الأقصى مما أدى إلى استياء الفلسطينيين حتى أدى لاشتباك مع الشرطة واشتدت بعد عدم سماح الاحتلال معالجة أحد المصابين وتركوه وعدم سماح أداء صلاة الجنازة فيه. حتى اليوم الخميس، المسجد الأقصى محتل وتقيد الوصول للإنسانية دون قيود مزعوم. سوف يستخدم الاحتلال هذه الأحداث كسبب لتقسيم القدس والأقصى زمانيا ومكانيا. وردا على ذلك، عدد من القادة والرموز الوطنيين ومنظمات غير حكومية من أجل فلسطين (AIMMA) تجمعوا في الجامع الأزهر بجاكرتا بعد صلاة الجمعة 21/7 لوضع اجندة وجدول أعمال استيراتيجية للذين…
الصفحة 1 من 10