وقفة ضد الاعتداء على مستشفى المقاصد بالقدس

طالبت نقابة العاملين في مستشفى جمعية المقاصد بالقدس بمحاكمة ضباط الاحتلال الذين اعتدوا على المستشفى والطواقم الطبية والمرضى يوم الجمعة الماضي، ونددت بالاقتحامات المستمرة للمستشفى.

وأدان مشاركون في وقفة احتجاجية صباح اليوم الأحد بمشاركة كوادر طبية مقدسية من مختلف مشافي وعيادات القدس قيام قوات الاحتلال بمحاصرة المستشفى واقتحامه، وإطلاق قنابل الصوت والغاز تجاه رواده والاعتداء عليهم بحجة البحث عن الشبان المصابين جراء المواجهات التي اندلعت في المدينة بعد صلاة الجمعة رفضا لتركيب البوابات الإلكترونية على مداخل المسجد الأقصى.

وكانت إدارة المستشفى قد أصدرت بيانا أوضحت فيه أن الاعتداء الأخير كان الأكثر بشاعة منذ الانتفاضة الأولى. وقال مدير المستشفى رفيق الحسيني أثناء الوقفة إن جنود الاحتلال اقتحموا غرف العمليات بالبساطير والأسلحة، وضربوا الموظفين وطردوهم من أقسامهم وأوقفوا نقل المرضى من الطوارئ إلى العمليات.

وبين الطبيب في عيادة الطوارئ بالمقاصد عادل الحسيني للجزيرة نت أن جنود الاحتلال لم يكونوا وحدهم بل كانوا يتلقون الأوامر من ضباط تواجدوا في المكان. وأضاف أنهم اقتحموا قسم الطوارئ والاستقبال وبنك الدم وقسم حديثي الولادة، مستغربا أن ثلاجة الموتى لم تسلم منهم أيضا.

وشهدت الممرضة في جمعية اتحاد المسعفين العرب باسمة عبد الله هجوم الاحتلال على المستشفى، حيث كانت تعمل على نقل الشهيد محمد أبو غنام من الطوارئ إلى غرف العمليات، وقالت إنهم حاولوا أخذ الشهيد رغم إصابته الخطرة لكن الطواقم الطبية والأهالي حالوا دون ذلك.

 

مصدر: aljazeera.net

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *