لافتات بالقدس القديمة لتمرير مصطلحات الاحتلال التهويدية

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

بدأت أذرع الاحتلال الصهيوني وطواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس في الأيام الأخيرة، بنصب لافتات في أنحاء البلدة القديمة وأزقتها تروج للمصطلحات والمسميات الصهيونية المتعلقة بالمسجد الأقصى.

وكتبت اللافتات التي علقت في المناطق القريبة من المسجد الأقصى، باللغات الثلاث العبرية والعربية والإنجليزية.

وتعمّدت أذرع الاحتلال استعمال المصلحات والمسميات التي تخدم بالأغلب مشروعها التهويدي، وتمرير الأسماء التلمودية/ التوراتية، خاصة تلك المتعلقة بالمسجد الأقصى، وحائط البراق وباب المغاربة.

وقالت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث”، إنّ الاحتلال تعمّد إطلاق اسم “هار هبايت “- הר הבית” / بالعبرية، ومصطلح ” The temple mount”   باللغة الإنجليزية، ومصطلح الحرم القدسي، باللغة العربية، بينما استعمل اسم “هكوتيل همعربي ” – הכותל המערבי-  باللغة العبرية، واسم The western wall باللغة الإنجليزية، واسم الجدار الغربي على حائط البراق.

وأكدت المؤسسة أن الاسم الصحيح هو المسجد الأقصى (بكامل مساحته 144 دونما فوق الأرض وتحتها) باللغات كلها، وحائط البراق أيضا باللغات كلها.

وحذّرت المؤسسة من أهداف الاحتلال من نصب هذه اللافتات واعتماد هذه المسمّيات والمصطلحات، مؤكدة أن الاحتلال الصهيوني لطالما اعتمد المسّميات من أجل تمرير الروايات التوراتية والمخططات التهويدية.

ودعت “مؤسسة الأقصى” إلى عدم استعمال المسميات الاحتلالية الصهيونية، بل تفنيدها، واعتماد المسميات الإسلامية العربية الصحيحة.

كما دعت إلى ضرورة العمل على تأليف قاموس مصطلحات لغوي تأريخي إسلامي/عربي، وترجمته باللغات العالمية بالشكل الصحيح، والعمل على اعتماد هذا القاموس فلسطينيا وعربيا وإسلاميا وعالميا، في كل المجالات، خاصة المجالات الإعلامية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *