الصليب الأحمر تحذر من تصاعد الحملة العسكرية الإسرائيلية

 

 

 

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها تبذل قصارى جھدھا من أجل زيارة الأسرى الفلسطينيين الذين اعتقلهم الاحتلال في إطار الحملة العسكرية المنظمة التي تستهدف الضفة الغربية منذ 6 أيام، للبحث عن المستوطنيين الثلاث، محذرة من أن الحملة “قد تفضي إلى أعمال عنف”.

ودعت اللجنة الدولية، في بيان اليوم اليوم الأربعاء إلى “استئناف عاجل للزيارات العائلية للاسرى الفلسطينيين بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، والتي أوقفتها السلطات الإسرائيلية هذا الأسبوع”.

وأضافت أن “العملية العسكرية الإسرائيلية الجارية حالياً تضمنت تفتيش البيوت بيتاً بيتاً، وشنّ مداھمات ليلية، واعتقال ما يزيد على 200 شخص”.

ومنذ بداية العملية البحث عن المستوطنين الثلاثة تم اعتقل الاحتلال أكثر من 250 فلسطينياً، وداهم 800 منزلاً، ونفذ عمليات ضد 10 جمعيات لها أنشطة مرتبطة بحركة حماس، دون أن يحدد أماكن تنفيذ هذه العمليات

وأوضح الصيب أن اعتداءات الاحتلال أسفرت عن خسائر بشرية شملت مقتل فلسطيني في الضفة الغربية وإصابة عدة أشخاص في قطاع غزة، وتفاقم الإحباط “وقد تُفضي إلى اندلاع المزيد من أعمال العنف”.

ونقل البيان عن رئيس بعثة اللجنة في الأراضي الفلسطينية المحتلة جاك دو مايو، قوله إن سكان الضفة “يواجهون حاليا قيودا متزايدة على تنقلاتھم، حيث لم يتمكن الآلاف من العائلات من زيارة ذويهم المعتقلين في السجون الإسرائيلية ھذا الأسبوع بسبب عمليات الإغلاق الأمنية”.

ولم تعلن-حتى اللحظة-أي جهة فلسطينية، مسؤوليتها عن اختطاف المستوطنين الثلاثة، لكن بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية حمّل حركة “حماس” المسؤولية عن اختطافهم، وهو ما رفضته الحركة، دون أن تؤكد أو تنفي اتهام نتنياهو، واكتفت بالتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه واتباع كافة سبل لتحرير أرضه وأسراه من الاحتلال الإسرائيلي.

فلسطين أون لاين

 

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *