أبو مرزوق: حماس أكثر المتضررين من تفجيرات غزة ولا يجوز اتهامها

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” موسى أبو مرزوق إن الحركة من “أكثر المتصررين من التفجيرات التي طالت منازل عدد من قيادات حركة فتح في قطاع غزة”.

وأضاف أبو مرزوق في مؤتمر صحفي، عقده عقب لقائه مع ممثلي الفصائل الفلسطينية، ومؤسسات المجتمع المدني، في مدينة غزة، اليوم السبت، “لا يجوز اتهام حركة حماس، فهي أكثر المتضررين من هذا الحادث”.

واستنكر اتهام حركة فتح لحركة حماس بالوقوف وراء هذه التفجيرات، واستعجالها في الوصول إلى استنتاجات بشأن المتورطين فيها.

وطالب  أبو مرزوق رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية، رامي الحمد الله، بزيارة قطاع غزة، والوقوف عند مسؤولياته كوزير للداخلية، والكشف عن هوية الفاعلين.

وفجّر مجهولون، فجر أمس الجمعة، أجزاء من عدة منازل قيادات في حركة فتح، ومنصة الاحتفال بذكرى رحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات (زعيم الحركة) بعبوات ناسفة، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

واتهمت حركة فتح، حركة حماس بالوقوف وراء الحادث، وهو ما نفته الأخيرة.

وفي سياق آخر؛ قال أبو مرزوق إن خطة الأمم المتحدة لإعمار ما خلّفته الحرب الصهيونية “إذلال” للشعب الفلسطيني.

وأضاف: “هي عبارة عن تسول، والتفاف للحصار الإسرائيلي المفروض منذ عام 2007، وهذه خطة عبارة عن إذلال؛ إذ تتضمن تعقيدات هائلة، تؤخر الإعمار لسنوات طويلة”.

ويشتمل اتفاق منظمة الأمم المتحدة (مع السلطة الفلسطينية وإسرائيل) الخاص بتوريد مواد البناء إلى قطاع غزة، على آلية لمراقبة ضمان عدم استخدام مواد البناء التي سيتم توريدها إلى غزة لأغراض أخرى بخلاف عملية الإعمار (في إشارة لاستخدام الفصائل المسلحة مواد البناء في تشييد الأنفاق).

وتتمثل آلية المراقبة الدولية، في الاعتماد على “طلبات” يقدمها فلسطينيون -مسبقا- بحاجتهم من مواد البناء للجهات المختصة لاعتمادها ومراقبة استخدامها من خلال مراقبين دوليين، وهي الآلية التي رفضها مسؤولون ومختصون فلسطينيون لكونها تعطل عملية الإعمار.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *